* مـــــــولاتــــــــــي جـــــــمــــيــلـــة *
مرحبا بك عضوا جديدا في منتدانا المتميز " منتدى مولاتي جميلة "
ونرجو أن تستفيد وتسعد بإقامتك معنا ، وأن تكون عضوا فعالا



* مـــــــولاتــــــــــي جـــــــمــــيــلـــة *


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
طاقم منتدى مولاتي جميلة يرحب بكل الأعضاء الجدد ويتمنى لهم إقامة طيبة معنا
  
 موسوعة ادعية متحركة .............حصرى جدا     
أعزائي الأعضاء يمكنكم دعوة أصدقائكم عبر الفيسبوك للالتحاق بنا والرقي بالمنتدى
يمكنكم التواصل معنا عبر صفحتنا بالفيس بوك http://www.facebook.com/mawlati.djamila?ref=tn_tnmn
موسوعة ادعية متحركة .............حصرى جدا
 


المنتدى بحاجة الى مشرفين ، فلا تتردوا في تقديم المساعدة لمنتداكم ، ولتقديم رغباتكم  على ايميل المنتدى sciencesjuridiques@gmail.com
لمن فقد كلمة سر الدخول للمنتدى يمكنه طلبها آليا من الرابط : http://mawlatidjamila.keuf.net/profile?mode=sendpassword

شاطر | 
 

 القانون الدولي والعلاقات الدوليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مولاتي جميلة
الإدارة العامة
الإدارة العامة


آخر مواضيعي :
بحث حول نظرية الظروف الطارئة في الفقه الاسلامي والتشريعات العربية
بحث حول مبدأ سلطان الإرادة
مصطلحات قانونية باللغة الانجليزية (متجدد)
مفهوم تسيير الموارد البشرية
جميع القوانين الجزائرية و العربية والمراسيم وكل ما يحتاجه رجل القانون من وثائق
ظاهرة الاحتراق الذاتي التلقائي - ظاهرة غريبة تحدث للإنسان
أسئلة امتحانات الكفاءة المهنية للمحاماة

الجنس الجنس : انثى
البلد البلد :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/04/2010
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1337
نقاط النشاط نقاط النشاط : 14920
المزاج المزاج : الحمد لله
التقييم التقييم : 100
الإشراف الإشراف : قسم الطلبات
قسم الشعر والخواطر

أوسمة العضو أوسمة العضو : صاحبة المنتدى
الموقع الموقع : www.mawlatidjamila.keuf.net
تعاليق :

مُساهمةموضوع: القانون الدولي والعلاقات الدوليه    الخميس نوفمبر 08, 2012 7:06 pm






القانون ;هو مجموعة القواعد
التشريعية الملزمة التي تنظم سلوك الأفراد في المجتمع بصورة ٍ عامة ٍ و
مجردة ٍ و توقع الدولة (السلطة) جزاء على من يخالفها , القانون ضرورة
اجتماعية وجد القانون لتنظيم علاقات الجماعة من خلال صون حريات الأفراد
مصالحهم النظام العام.لكن على مستوى الدول والافراد كان لابد من ظهور
القانون الدولي الذي يحمي حقوق الجميع في قانون دولي وعلى شكل العلاقات
الدوليه ولهذا كان لابد من مواد قانونيه تمثل الجميع .


ان القانون
الدولي هو مجموعة القواعد التي تنظم العلاقات بين الدول - التي تدع لنفسها
السيادة ولاتعترف بأي سلطة أعلى منها. ان هذا الادعاء يضفي على القواعد
الحقوقية التي تهيمن على هذه العلاقات، صفة مبتكرة تميزها عن القواعد
المتعلقة بالقانون الداخلي. فالاشخاص التابعون لهذا القانون يخضعون إلى
سلطة تضع القانون وتفرض احترامه، في حين أن الدول وهي اشخاص القانون
الدولي، تصدر معا" بعد الاتفاق فيما بينها، الأنظمة التي تعبر عن مصلحتها
المشتركة، وتبقى كل واحدة منها حرة في تقدير مدى الالتزام الذي يترتب عليها
وشروط تنفيذه. فالقانون الداخلي قانون طاعة وامتثال، يهيمن على الاشخاص
الذي يمكن ارغامهم على احترام القانون ،بطريق القوة إذا اقتضى الامر،
وبواسطة الأجهزة الإدارية المختصة. اما القانون الدولي، فأنه، على النقيض
من ذلك يعد قانون تنسيق يكتفي بتجنيد التعاون بين الدول. ولما كانت هذه
الدول لاتخضع إلى أي سلطة تعلو عليها، فأن اتصالها فيما بينها يتم وفقا"
لادارتها، وتبقى كل واحدة منه صاحبة السيادة في تقدير مدى حقوقها.ومؤدى ذلك
ان جميع الدول لاتتصور معنى القاعدة الحقوقية بشكل واحد، وبما انها تتجه
نحو تجزئة مصالحها الرئيسية إلى قيم مقدسة، فأن السلم يصبح امرا" غير
مضمون.ولذلك فان جميع انصار السلم قد هاجموا عن طريق القانون فكرة السيادة
وهي العقبة الرئيسية لتفوق القانون الدولي على الاشخاص التابعيين له، وهم
الدول.ان هذا الاستدلال يستند إلى منطق لايقبل الجدل، ولكن السيادة مع
الاسففكرة تاريخية، ومن العسير تغيير التاريخ بمجموعة من الحجج المنطقية.
ويجب أن تندمج هذه الحجج بالاحداث بقوة تجعل من الامر الذي كان طبيعيا" في
الامس، يبدو في اليوم التالي امرا" تافها". وقد بدأ هذا التطور اثر الحربين
العالميتين اللتين أثبتتا مدى الدمار الذي تؤدي اليه السيادات المنطلقة من
عقالها. وعقب النزاع الأول ظهرت بعض المنظمات الدولية، وفي مقدمتها عصبة
الأمم وما زال عددها يزداد منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.ورغم أنه لم
يتسن من الناحية العملية، ادراك مدى اهمية هذا الحادث فورا" فقد كان مرماه
عظيما" من حيث المبادئ.فاذا انتقلنا من المرحلة الدولية الصرفة المبنية على
تنسيق ارادي للسياسات الحكومية، إلى مجتمع منظم فاننا نتوصل إلى نظام
مستمد من مفهوم مختلف، ايجاد خصائص القانون الداخلي وإعطاء صورة لمجموعة
مؤلفة من أجهزة تملك حق التشريع والمحاكمة والتنفيذ.ويجب أن نستبدل ممارسة
المهام الاجتماعية بشكل مبعثر بنوع من تركيز السلطات تختلف حدته تبعا"
لدرجة التضامن الذي تشعر به الدول المتحالفة.استخدمت كلمة دولية
International لأول مرة من قبل جرمي بنثام في الجزء الأخيرة من القرن
الثامن عشر بالرغم ان ما يناظرها في اللغة اللاتينية قد استخدم من قبل
ريجاد زوك قبل قرن من ذلك.

وقد استخدم الناس هذه الكلمة لتعريف فرع
القانون الذي أخذ يطلق عليه "قانون الأمم" أو "قانون الشعوب" وهو اصطلاح
للقانون الروماني يشير إلى المبادئ التي كان يطبقها الرومان في القضايا
التي تتضمن علاقات مع أجانب.. ثم استخدم المصطلح بعد ذلك من قبل أولئك
الذين درسوا الروابط الدولية تحت الإطار القانوني فقط، وكان رجال القانون
يسعون إلى تحديد مضمون القواعد الواجبة التطبيق بين اللاعبين في المسرح
الدولي والعمل على ترجمتها إلى الواقع والتحقق من تطبيقها.


إن
مصطلحInternational استخدم بوصفه حاجة حقيقية لتعريف العلاقات الرسمية بين
الملوك، وربما تعد كلمة بين الدولInterstates أكثر دقة في تعبير الدولية
لأن مصطلح الدولة في العلوم السياسية هو المصطلح الذي ينطبق على مثل هذه
المجتمعات وتنقسم القوانين الدولية إلى قسمين: عام وخاص


فالقانون الدولي العام: عبارة عن قواعد وتنظيمات تنظم العلاقات بين الدول في حالتي السلم والحرب، وبينها وبين المنظمات الدولية.

ومن
الأمثلة على ذلك: قوانين منظمة الأمم المتحدة، ومعاهدة جنيف، والقوانين
والأنظمة التي تصدر من الدول كدول مجلس التعاون الخليجي، والتي تكون الدولة
طرفاً فيها، لا الأفراد.


والقانون الدولي الخاص: هو القانون الذي ينظم
العلاقات بين الأفراد ذات العنصر الأجنبي بشكل يؤمن لهم الطمأنينة في
معاملاتهم وروابطهم المتكونة على صعيد المجتمع الدولي ويعمل على احترام
مبدأ سيادة الدولة على إقليمها.


ويشمل عدة موضوعات، مثل الجنسية، والموطن وتنازع الاختصاص القضائي الدولي.

و للجنسية اهميه خاصه من حيث ان الجنسية: هي رابطة قانونية وسياسية تربط الفرد بدولة معينة, وتتكون الجنسية من عدة عناصر وهي:

1- الدولة

2- الفرد الطبيعي.

3- العلاقة القانونية بين الدولة والفرد.

1-
الدولة: هي التي تنشئ الجنسية ابتداءً شريطة أن تكون هذه الدولة معترف بها
بالشخصية الدولية، مع العلم أنه لا يجوز للدولة أن تمنح أكثر من جنسية مثل
الولايات المتحدة الأمريكية.


2- الفرد الطبيعي: الجنسية وصف ملحق بالشخص الطبيعي ومن خلال ذلك يتمتع الشخص بالحقوق الممنوحة له من دولته.

3-
العلاقة القانونية بين الدولة والفرد: الجنسية تقوم على عدة اعتبارات
سياسية واجتماعية عديدة والدولة تنظم الجنسية لتحقيق هذه الاعتبارات
فالعلاقة بين طرفي رابطة الجنسية هي علاقة تنظيمية ينفرد المقنن الوطني
بوضع القواعد المتصلة بها سواءً من ناحية كسب الجنسية أو فقدها وله الحق في
تعديلها ويقصر دور الفرد على الدخول في هذه العلاقة عند توافر شروط ذلك.


إن
الدراسة العلمية للعلاقات الدولية تنطوي على دراسة الظواهر الدولية بشكل
موضوعي وشامل وإلقاء الضوء على الأسباب والعوامل المحددة لتطورها والعمل
على تطوير نظرية منها. انها تعني ايجاد "انتظام" أو "ثوابت" أو "قوانين"
بالمعنى الذي ذهب إليه مونتسكيو، أي ايجاد روابط ضرورية تشتق من طبيعة
الأشياء.. ولفترة طويلة استخدم مصطلح الدولية للاشارة إلى العلاقات بين
الدول فقط، في وقت لم تكن العلاقات الدولية تعني سوى العلاقات بين الدول.
ولا شك انها نظرة قاصرة لجوهر العلاقات الدولية الذي يعكس اليوم ساحة واسعة
ومتشابكة من التفاعلات بين كيانات عديدة ومختلفة الطبيعة.


العلاقات
الدولية هي تفاعلات تتميز بأن أطرافها أو وحداتها السلوكية هي وحدات دولية،
وحينما نذكر كلمة دولية فإن ذلك لا يعني اقتصار الفاعلين الدوليين على
الدول وهي الصورة النمطية أو الكلاسيكية التي كان ينظر بها للفاعلين
الدوليين في العقود الماضية.


فبجانب الدول هناك نوعان من الأطراف
الدولية الأخرى التي تتشابك وتتفاعل في محيط العلاقات الدولية لدرجة لا
يمكن معها تجاهلها طبقاً للنظرة التقليدية للفاعلين الدوليين.


والنوع
الأول: من الفاعلين الدوليين هم أطراف أو فاعلين دون مستوى الدول في بعض
الأحيان مثل الجماعات ذات السمات السياسية أو العرقية التي قد تخرج عن إطار
الدولة لتقيم علاقات مع وحدات دولية خارجية بغض النظر عن موافقة أو عدم
موافقة الدول التي ينضمون تحت لواءها مثل الجماعات الانفصالية وجماعات
المعارضة المسلحة، فضلاً عن العلاقات الدولية لحركات التحرر التي لم ترق
بعد إلى مرتبة تكوين أو تمثيل دولة.


أما النوع الثاني: من الفاعلين فهو
يتمثل في التنظيمات التي تخطت إطار الدولة لتضم في عضويتها عدة دول، سواء
كانت هذه المنظمات هي منظمات دولية أو إقليمية، وسواء كانت تلك المنظمات هي
منظمات سياسية أو عسكرية أو اقتصادية أو ثقافية أو اجتماعية أو حتى تلك
التي تقوم بغرض تعزيز روابط الآخاء الديني.


ويعرف جون بورتون العلاقات
الدولية بأنها "علم يهتم بالملاحظة والتحليل والتنظير من أجل التفسير
والتنبؤ"، ويعرفها رينولدز انها تهتم بدراسة طبيعة وادارة والتأثير على
العلاقات بين الأفراد والجماعات العاملة في ميدان تنافس خاص ضمن اطار من
الفوضى وتهتم بطبيعة التفاعلات بينهم والعوامل المتغيرة المؤثرة في هذا
التفاعل، ويعرفها ماكيلاند بأنها "دراسة التفاعلات بين أنواع معينة من
الكيانات الاجتماعية بما في ذلك دراسة الظروف الملائمة المحيطة
بالتفاعلات.. أمّا كوينسي رايت، فيقدم تعريفاً واسعاً للعلاقات الدولية،
وينبع من نظرته إلى العلاقات الدولية بأنها "علاقات شاملة تشمل مختلف
الجماعات في العلاقات الدولية سواء كانت علاقات رسمية أم غير رسمية، ويرى
فيريدرك هارتمان بأن مصطلح العلاقات الدولية "يشمل على كل الاتصالات بين
الدول وكل حركات الشعوب والسلع والأفكار عبر الحدود الوطنية"، ويعرفها
مارسيل ميرل بأنها "كل التدفقات التي تعبر الحدود، أو حتى تتطلع نحو
عبورها، هي تدفقات يمكن وصفها بالعلاقات الدولية، وتشمل هذه التدفقات
بالطبع على العلاقات بين حكومات هذه الدول ولكن أيضاً على العلاقات بين
الأفراد والمجموعات العامة أو الخاصة، التي تقع على جانبي الحدود، كما تشمل
على جميع الأنشطة التقليدية للحكومات: الدبلوماسية، المفاوضات، الحرب...
إلخ، ولكنها تشتمل أيضاً وفي الوقت نفسه على تدفقات من طبيعة أخرى:
اقتصادية، ايديولوجية، سكانية، رياضية، ثقافية، سياحية... إلخ"، ويرى
دانيال كولارد بأن دراسة العلاقات الدولية تضم "العلاقات السلمية والحربية
بين الدول ودور المنظمات الدولية وتأثير القوى الوطنية ومجموع المبادلات
والنشاطات التي تعبر الحدود الوطنية.


والعلاقات الدولية هي تفاعلات
ثنائية الأوجه أو تفاعلات ذات نمطين النمط الأول هو نمط تعاوني والنمط
الثاني هو نمط صراعي إلا أن النمط الصراعي هو النمط الذي يغلب على
التفاعلات الدولية برغم محاولة الدول إخفاء أو التنكر لتلك الحقيقة، بل
أننا يمكننا القول أن النمط التعاوني الذي قد تبدو فيه بعض الدول هو نمط
موجه لخدمة صراع أو نمط صراعي آخر قد تديره الدولة أو تلك الدول مع دولة أو
مجموعة دول أخرى، فعلى سبيل المثال نجد أن الأحلاف والروابط السياسية بين
مجموعة من الدول هي في صورتها الظاهرية قد تأخذ النمط التعاوني بين تلك
الدول برغم حقيقة قيامها لخدمة صراع تلك المجموعة من الدول ضد مجموعة أخرى.


أكثر
من ذلك فإن النمط التعاوني للعلاقات بين دولتين مثل تقديم العون
والمساعدات الاقتصادية والعسكرية قد يحمل في طياته محاولة من إحداهما
التأثير على قرار الأخرى وتوجيه سياستها بما يخدم مصالحها أو تكبيلها
بمجموعة من القيود التي تتراكم كنتاج للتأثير والنفوذ.


لذلك نجد أن معظم
التحليلات والنظريات في العلاقات السياسية الدولية تركز كلها على النمط
الصراعي منها انطلاقاً من دوافع ومحددات مثل القوة والنفوذ والمصلحة فضلاً
عن الدوافع الشخصية.


ويعد الصراع بمثابة نمط تحليلي خصب من أنماط
العلاقات السياسية الدولية، فهو مليء بالتفاعلات متعددة الأبعاد، بل أنه
يجمع في طياته النمط التعاوني نفسه والذي يعاد توظيفه في معظم الأحيان
لخدمة النمط أو البعد الصراعي للتفاعلات الدولية


والعلاقات الدولية هي
فرع من فروع العلوم السياسية ويهتم بدراسة كل الظواهر التي تتجاوز الحدود
الدولية. علما بأنه لا يقتصر على دراسة أو تحليل الجوانب أو الابعاد
السياسية فقط في العلاقات بين الدول وانما يتعداها إلى مختلف الابعاد
الاقتصادية والعقائدية والثقافية والاجتماعية.


كماانه لا يقتصر على
تحليل العلاقات بين الدول وحدها وانما يتعدى ذلك ليشمل كثير من الاشكال
التنظيمية سواء كانت تتمتع بالشخصية القانونية الدولية أو لاتتمتع بذلك ,
ان هدف العلاقات الدولية هو السعي للحصول على معرفة عامة حول سلوك الجماعات
السياسية وسلوك الأفراد والمساعدة على فهم الأحداث أو القضايا السياسية.
وتشتمل العلاقات الدولية على وسائل وطرائق تحليل الافتراضات والوقائع
السياسية عن طريق اجراء الاستنباط وتصنيف الأهداف القيمية واختيار البدائل
وبيان نتائجها المحتملة واختيار الطريقة الأكثر ملائمة للوصول إلى الغاية
المطلوبة , وبما ان العلاقات الدولية تهتم بالملاحظة والتحليل والتنظير في
دراسة وتفسير الأحداث في العلاقات بين الدول، فانّ الساسة وصُنّاع القرار
ربما يصبحون في موقف يقدرون من خلاله تحديد السياسات التي يمكن أن تحقق
بثقة أهدافهم الوطنية وبما يؤدي إلى حل المشكلات الدولية والمساهمة في
تطوير العلاقات بين الدول وتحقيق نتائج أفضل للاستقرار والسلام , لذا يظل
تحقيق السلام الهدف الأسمى للعلاقات الدولية نظراً لما يعتقده البعض بأن
الدول تسعى لكي تتصرف في علاقاتها الخارجية طبقاً لنفس المبادئ الأخلاقية
التي تدفع الأفراد في التصرف، فان ذلك يجعلها تقتنع بأن لها مصلحة مشتركة
وشاملة تقوم على أساس اقامة السلام بواسطة مؤسسات دولية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mawlatidjamila.keuf.net
 
القانون الدولي والعلاقات الدوليه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
* مـــــــولاتــــــــــي جـــــــمــــيــلـــة * :: المنتدى التعليمي :: قسم القانون-
انتقل الى: